مسلسل الوصية .. الاول في سباق الكوميديا خلال رمضان 2018

مسلسل الوصية .. الاول في سباق الكوميديا خلال رمضان 2018

مسلسل الوصية
مسلسل الوصية

19 حزيران / يونيو 2018

حقق مسلسل الوصية بطولة اكرم حسني واحمد امين نسبة مشاهدة عالية خلال عرضه في رمضان 2018، وذلك لما اكتسبه من استحسان الجمهور نظرا لما قدمه من وجبة خفيفة وكوميدية تناولها المشاهد الرمضاني بكل اريحية وقبول.

فلا مبالغة بالقول إن مسلسل «الوصية» الذي انتهى عرضه أخيراً على الفضائيات العربية، من بطولة أكرم حسني، أحمد أمين، ريم مصطفى، أحمد حلاوة، خالد كمال، عارفة عبد الرسول، ومحمد جمعة وتأليف أيمن وتار ومصطفى حلمي وإخراج خالد الحلفاوي، هو منتخب اختير بعناية وتوليفة من البرامج التلفزيونية الكوميدية، والحديث هنا يخص برنامج «سيد أبو حفيظة» تلك الشخصية الكوميدية التي ابتكرها أكرم حسني، وبرنامج «البلاتو» للكوميدي أحمد أمين في إطلالته الثانية عبر المسلسلات (بعد مشاركته في مسلسل «خلصانة بشياكة» العام الماضي)، والبرنامج الأخير هو «أس أن أل بالعربي»، وشخصياته الكوميدية واسكتشاته القصيرة.


استطاع أكرم حسني في هذا المسلسل أن يرسّخ وجوده كواحد من الكوميديانات المصريين القلائل في هذه السنوات، وأضاف نقطة إلى رصيده في الأعمال الخفيفة الضاحكة. وبالمثل فإن أحمد أمين تمكّن من إيجاد موطئ قدم في شكل مبدئي في هذا الميدان، غير أنه – وعلى رغم قدرته المدهشة على خلق الإفيه– لا يزال يؤدي بطريقته المعتادة في برنامجه التلفزيوني «البلاتو» أو حتى خلال فترة ظهوره الأولى عبر قنوات «يوتيوب». وربما تكون هذه النقطة هي المأخذ الوحيد المتعلق بأداء أفراد فريق العمل، فبعيداً من المحدودية التي بدا عليها أمين، وهي محدودية ترتبط بالأداء لا بالكوميديا، فإن الفريق ككل، بدا متوهّجاً، لا سيّما أكرم حسني الذي بدأ ينمو في شكل كبير ويفرض مدرسته الكوميدية الساخرة والمستهترة والمبنية على المفارقات والألاعيب اللغوية. هذه المدرسة مغزولة داخل إطار كبير هو فكرة مسلسل «الوصية» حيث يكتب الأب الثري وصية بخصوص ميراثه لابنه المستهتر، بعدما أقام الأب الراحل مصنعه للحلويات على أنقاض دار للأيتام، ويطلب الأب في الوصية من ابنه أن يعثر على هؤلاء الأيتام ويحقق لكل منهم أمنية ويأخذ من كل يتيم إقراراً كتابياً بذلك، فإذا ما فعل الابن ذلك مع كل الأيتام الذين ظهروا في الصورة، حينها فقط يحق له تسلم ميراثه الكبير.

كوميديا متطورة

يشبه مسلسل «الوصية» مسلسلات السيتكوم في نقاط ويختلف عنها في أخرى، إذ منحت الفكرة العمل إمكانية لجعل كل حلقة أو حلقتين بمثابة وحدة فنية صغيرة، يلتقي فيها «إبّو» (أكرم حسني) و «سمسم» (أحمد أمين) بأحد الأيتام ويحاولان استرضاءه وتحقيق إحدى رغباته، وفي كل وحدة صغيرة من تلك الوحدات هناك بطل جديد يمثل دور اليتيم، وهناك أمنية جديدة، وهناك عقدة صغيرة تبدأ وتتكوّن وتنحل داخل العقدة الكبرى، أي عقدة «الوصية».

هذه الكوميديا المتصلة، ليست منفصلة مثل السيتكوم، لكنها متصلة في شكل أقل ولُحمة فنية تتيح لكل حلقتين أو ثلاث حلقات أن تشكل عملاً فنياً صغيراً، مع الأخذ في الحسبان الخلفية الأصلية للحكاية. وتتجلى هذه السمة في تنوع كتّاب حلقات المسلسل، فصحيح أنها في الأساس ترجع للمؤلفين أيمن وتار ومصطفى حلمي، لكن هناك حلقات انفرد بها كل واحد منهما على حدة، وحلقات أخرى شارك في كتابتها مؤلف ثالث، وحلقات تشاركا في كتابتها.

يختلف «الوصية» عن مسلسلات السيتكوم أيضاً من حيث وفرة المشاهد التي جرى تصويرها في أماكن مفتوحة خارج الاستوديوات.

يفرض أكرم حسني حضوره في شكل واضح، حتى يبدو أحمد أمين كتابع حقيقي له على مستوى الكوميديا، وعلى مستوى الدراما التي يعرضها العمل، ويتجلى هذا الحضور منذ أغنية تتر البداية التي ألفها ولحنها أكرم حسني، وشارك في غنائها مع أحمد أمين، ليصطبغ العمل منذ إطلالته الافتتاحية بالحس الكوميدي لأكرم حسني. إلا أن هذا لا يمنع حضور الضحك عبر قنوات أخرى غير البطلين الرئيسيين، مثل المخضرمين أحمد حلاوة وعارفة عبد الرسول.

شهد مسلسل «الوصية» تألقاً فنياً لافتاً للوجه النسائي بالعمل، الممثلة الشابة ريم مصطفى التي تلعب دور «شاهي»، سكرتيرة «إيبّو» (أكرم حسني) مدير الشركة والوريث الموعود. وبالمثل جاء التألق المفاجئ واللافت لمحمد جمعة في دور «عم ضياء» ينبوع التشاؤم، الفرّاش العدمي الذي يلبي طلبات الموظفين ويجلب لهم الشاي والقهوة ولا يترك الواحد منهم قبل أن يحيل حياته إلى جحيم أسود بسبب أقواله التشاؤمية العدمية المسمومة.

وعلى رغم أن «الوصية» ليس ضمن أعلى خمس مسلسلات مصرية من حيث المشاهدة وفقاً للأرقام التي يعرضها موقع «يوتيوب»، إلا أنه يظل في الصدارة، إذا حصرنا الأمر على المسلسلات الكوميدية المطروحة في الموسم الرمضاني، مثل «عزمي وأشجان» و «أرض النفاق» و «ربع رومي».