هاكان فيدان، العقل المدبر لمواجهة الانقلاب

مراد علمدار في مواجهة الإنقلاب العسكري في تركيا

مراد علمدار في مواجهة الإنقلاب العسكري في تركيا

هاكان (حقان) فيدال
هاكان (حقان) فيدال

16 تموز / يوليو 2016

أكسجين - اسطنبول

كان الدور الخفي الأهم أمنياً وعسكرياً وإدارياً لشخص الرجل الخفي والفذ، رئيس الاستخبارات التركية هاكان فيدال او حقان فيدال

ولد هاكان في انقرة (1968) مجاز في العلوم السياسية من جامعة ميريلاند الأميركية ثم الماجستير والدكتوراه في جامعة بيلكنت في أنقرة، سياسي تركي وعضو في حزب العدالة والتنمية (تركيا) ويشغل منصب رئيس الاستخبارات التركية في عهد رجب طيب اردوغان، درس الادارة السياسية وقد تم اطلاق لقب عليه بانه كاتم اسرار اردوغان بوصف من اردوغان نفسه. وقد ثار حوله الاعلام في وقت سابق بسبب علاقته مع إيران في بعض الامور وتسليم عملاء.

تمكنت الاستخبارات التركية من التعامل مع الانقلاب بشكل ذكي للغاية فهي اختارت المواعيد المناسبة و الطرق المناسبة للتحكم بالجماهير و احتواء الموقف و كشف المنقلبين وضبط صفوف الانقلاب الاولى، فمنذ بدأ  مستشار رئيس الأركان التركية العقيد محرم كوس محاولات انقلابه و العمل الميداني حتى واجهته المخابرات بالعديد من التفاصيل الامنية الخفية بقيادة هاكان وتحكم عالي المستوى بين القيادة التركية و المعلومات الامنية والمهاجمة العسكرية و ضبط الموقف قدر المستطاع.

وقد بدا واضحا دور الاستخبارات في تهدئة الاوضاع و اختيار المواعيد المناسبة لكل من الاخبار المذكورة، وتحديد الشخصيات المؤثرة في الانقلاب و القيام بعمليات اعتقالها بطرق ذكية واجبارهم على التأثير في صفوف الجنود المنقلبين.

قد تتكشف المزيد من المعلومات عن دور هذا الرجل في مواجهة هذا الانقلاب، بدءاً من المعلومة، إلى التخطيط و التدخل السريع، إلى التنفيذ والقيام بالمهام، إلى توجيه القيادات وافادتها بما يمكن ان تقوم به بكل ثقة (كخروج اردوغان علناً بين الجماهير بكل ثقة وأمان).