الفتاة المكسيكسة تنشر فيديوهات جديدة لتحرش عمرو وردة بها

الفتاة المكسيكسة تنشر فيديوهات جديدة لتحرش عمرو وردة بها

جيوفانا فال
جيوفانا فال

04 تموز / يوليو 2019

تابعت الفتاة المكسيكية “جيوفانا فال”، نشر تفاصيل جديدة عن  واقعة تحرش لاعب المنتخب الوطني، عمرو وردة، عبر صفحتها على مواقع التواصل الاجتماعي خصوصا بعد العفو الذيي صدر من قبل اتحاد الكرة المصري للاعب واعطاءه فرصة اخرى بالعودة الى تدريبات المنتخب المصري.

ونشرت “جيوفانا” فيديو جديد لوردة عبر حسابها الشخصي علي موقع “تويتر” وهو يحاول الاتصال بها عبر تطبيق “واتساب”، في وقت متأخر.

وكتبت الفتاة المكسيكية في تعليقها على الفيديو: ”الساعة 3:02 صباحًا .. لا أغطي أي شيء، فالمشهد يبدو أسودًا لأنه من الواضح بحلول ذلك الوقت أنني كنت قد أطفأ الأنوار بالفعل.. أتمنى أن تحترموني وتتوقفوا عن الحديث معي وسؤالي عن عمرو وردة.. شكراً لكم”.

 

03:02 am. I don't cover anything, it looks black because it's obvious by that time i already had the light off. I won't talk about it anymore, and i hope you respect me and stop asking me about Amr Warda. Thank you. pic.twitter.com/WB2mqcmPCa

— Giovanna Val (@SangreDeLeyenda) ٢٩ يونيو ٢٠١٩

 

وكانت جيوفانا قد عبرت عن غضبها من العفو عن عمرو وردة، وعودته من جديد للمنتخب الوطني، بعد قرار استبعاده، على خلفية الفيديو الإباحي، التي نشرته الفتاة له.

وقالت الفتاة المكسيكية، عبر حسابها الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي" تويتر": "إنهم يسامحونه لأن الفيديو لم يكن خلال بطولة كأس الأمم الأفريقية 2019".

وأضافت: "الوقت لا يمحو أنه ضايق العديد من النساء وسيستمر في فعل ذلك لأنه يعلم أنه لن يعاقب".

 

وبعد أيام قليلة من أزمة تحرشه لفظيا بالموديل المصرية، ميريهان، من خلال إرساله رسائل لها عبر حسابها الخاص بإنستجرام، فوجىء رواد مواقع التواصل الاجتماعي بتداول فيديو مخل لوردة، نشرته عارضة الأزياء المكسيكية، بالإضافة إلى صور لمحادثات إباحية بينهما.

وانتشر الفيديو على السوشيال ميديا، ليصل إلى مدير المنتخب والجهاز الفني واللاعبين، مما استدعي رفع الأمر من مدير المنتخب إلى هاني أبو ريدة رئيس الاتحاد المصري لكرة القدم.

وبناء عليه أعلن الاتحاد المصري لكرة القدم برئاسة هاني أبو ريدة، استبعاد وردة من المنتخب الوطني، لأسباب انضباطية.

بعد قرار استبعاد وردة، حدث نوع من التضامن معه من جانب زملائه في المنتخب، على رأسهم محمد صلاح وأحمد المحمدي، بالإضافة إلى اعتذار اللاعب عن الواقعة، مما اضطر اتحاد الكرة في النهاية إلى تخفيف عقوبة اللاعب، والاكتفاء بإيقافة حتى نهاية الدور الأول من البطولة فقط.

جدير بالذكر أن واقعة الفتاة المكسيكية سبقها، اتهام عارضة الأزياء المصرية، ميريهان، لوردة، بالتحرش اللفظي بها.

ونشرت عارضة الأزياء، مقطع فيديو، عبر حسابها بانستجرام، -قبل أن تقدم على مسحه- اتهمت خلاله، الثنائي عمرو وردة ومحمود حمدي "الونش" بالتحرش بها لفظيًا، من خلال إرسالهما رسائل لها في نفس التوقيت، وأن هناك ما يشبه ”الرهان“ على مواعدتها.