رمال الصحراء تهدد وجود برك عين زبيدة ..وفريق علمي مختص يبحث عن حلول

رمال الصحراء تهدد وجود برك عين زبيدة ..وفريق علمي مختص يبحث عن حلول

فريق علمي يبحث عن حلول لوقف زحف رمال الصحراء نحو برك عين زبيدة
فريق علمي يبحث عن حلول لوقف زحف رمال الصحراء نحو برك عين زبيدة

26 آب / أغسطس 2019

تابع فريق علمي مختص بهيئة المساحة الجيولوجية، برك عين زبيدة، التاريخية شمال صحراء الدهناء، في مكة المكرمة.


ورصد الفريق المختص من قسم الدراسات الصحراوية مدى تأثر برك عين زبيدة نتيجة انجراف رمال الصحراء تجاهها، ويبحث الحلول الملائمة لمعالجة هذا الزحف الرمال.


وتعتبر برك عين زبيدة الأثرية أهم وأقدم شبكة مائية في مكة المكرّمة على مدى قرون؛ إذ ظلت تمد الحجاج والزوّار والمعتمرين وأهل مكة المكرّمة بالمياه لمدة تربو على ألف ومائتي عام.


ويخلط كثيرون بين عين زبيدة ودرب زبيدة على أنهما مشروع واحد، ولكن الحقيقة التاريخية تقول إنهما مشروعان منفصلان عن بعضهما، أمرت بإنشائهما «أم الأمين» زبيدة بنت أبي الفضل جعفر بن أبي جعفر المنصور العـباسي؛ زوجة الخليفة العباسي هارون الرشـيد؛ فدرب زبيدة هو عبارة عن برك تنتشر في مواضع معينة، وتمتد من بلاد العراق إلى مكة المكرّمة، تخزّن فيها مياه السيول لأطول مدة، ويستفيد المسافرون في تلك الدروب منها.

وحيث شُقت قناة الماء من عين زبيدة عام 164هـ، من وادي نعمان شرقي مكة المكرمة إلى مشعر عرفات، لتسقي الحجاج والمعتمرين والمقمين في المكان، وذلك بعد تعب وجهد الجحاح في الحصول على مياه .