السكان يكتشفون جماجم بشرية في منزل رئيس سابق

السكان يكتشفون جماجم بشرية في منزل رئيس سابق

جماجم بشرية في منزل رئيس مخلوع
جماجم بشرية في منزل رئيس مخلوع

08 أيلول / سبتمبر 2019

تفاجأ السكان بوجود جماجم بشرية في منزل رئيس باراغواي المخلوع الراحل ألفريدو سترويسنر، الذي تم اطاحته عام 1989م بسبب حُكمه الديكتاتوري .


وجد المشردين في البلاد مأوى لهم في المنزل الصيفي السابق للرئيس الديكتاتوري الذي حكم البلاد على مدى أكثر من 30 عاما، وحيث اكتشفوا الأربعاء الماضي عدة جماجم بشرية تحت أرضية أحد الحمامات القديمة.


وفتحت سلطات البلاد تحقيقا قضائيا في الموضوع، وبين المدعي أنه من المرجح أن يتم اكتشاف المزيد من الرفات في منزل الديكتاتور الراحل والأراضي المحيطة به.


وسيبدأ فريق البحث الخاص العمل في الموقع الذي تبلغ مساحته 12 هكتارا اعتبارا من الثلاثاء المقبل.

وهذا الاكتشاف المروع ليس الأول من نوعه، حيث سجلت لجنة الحقيقة والعدالة المختصة اختفاء 425 شخصا في البلاد، خلال أكثر من ثلاثة عقود لحكم سترويسنر.

وحملت اللجنة الدكتاتور الراحل المسؤولية عن أكثر من 20 ألف مخالفة لحقوق الإنسان، بما فيها اعتقالات تعسفية وإعدامات، علاوة على حالات خطف وتعذيب.

وتم خلع الرئيس الديكتاتوري ألفريدو سترويسنر، عام 1989، وحيث رحل عن البلاد وعاش ما تبقى من عمره في البرازيل ومات عام 2006 متأثرا بتداعيات عملية جراحية.